منتــدى طالبــات ماجستيــر التوجيــه والإرشــاد التربــوي - جـــدة

منتدى طالبات ماجستير التوجيه والإرشاد التربوي (شعبة 2012) بجامعة الملك عبدالعزيز للتواصل وحل المشكلات ومناقشة التكاليف وخلافه
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الارشاد النفسي الديني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرام السبيعي
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


عدد المساهمات: 174
نقاط: 513
تاريخ التسجيل: 18/09/2011

مُساهمةموضوع: الارشاد النفسي الديني   الثلاثاء فبراير 07, 2012 10:46 am



تمهـيد:

يتزايد الإهتمام و الوعي في السنوات الأخيرة حول الإرشاد النفسي الروحي (الديني) أو العلاج النفسي الروحي. ولكن ماهو الإرشاد النفسي الروحي أو الديني و ماذا يمكن أن يقدم لنا هذا النوع من الإرشاد؟

تعتبر العملية الإرشادية في الإرشاد الروحي (الديني) كأي عملية إرشادية أخرى و لكنها تختلف بكونها تستخدم فنيّات دينية. و تهدف هذه العملية لمساعدة المسترشد على حل مشكلاته و تحقيق أهدافه و هذه الأهداف غالباً ما تكون ذات طابع ديني و ربما تكون أيضاً أهدافاً عقلية أو عاطفية أو حتى جسدية (Michigan counseling, 2008).

إنه ومع تزايد و إنتشار حركة العصر الجديد المتمثل بالعلمانيين فإن الإرشاد النفسي الروحي (الديني) ما يزال له إهتمام بالغ و إنتشار أكبر في مختلف الثقافات والديانات. و أياً كان الهدف الذي يسعى المسترشد الى تحقيقه بمساعدة المرشد سواءٌ كان روحياً أو عاطفياً أو عقلياً فإن العملية الإرشادية في الإرشاد النفسي الروحي تقوم بالأساس على معتقدات و تعاليم ديانة معينة لتحقيق أهداف المسترشد من خلال الدين كأساس (michigan counseling, 2008).

إن الإرشاد النفسي الديني (الروحي) كأي نوع من أنواع الإرشاد يتطلب من المسترشد الإلتزام الصادق و النشاط داخل العملية الإرشادية و أن لا نتوقع بأي حال من الأحوال من المرشد أن يقوم بحل المشكلات وحده بدون أي تفاعل و إلتزام من المسترشد في الإرشاد النفسي الديني (الروحي), و ذلك للوصول الى الأهداف و أن يستطيع المسترشد أيضاً مواجهة المشكلات و الصعوبات التي تواجهه في المستقبل من خلال الإتصال مع الله في أي شكل من أشكال العبادة (michigan counseling, 2008).


تعريف الإرشاد النفسي الديني:
يعرف الإرشاد النفسي الروحي (الديني) بأنه مجموعة من الخدمات التخصصية التي يقدمها إختصاصيون في علم النفس الإرشادي لأشخاص يعانون من سوء توافق نفسي أو شخصي أو اجتماعي (Corey, 2005). و يهدف إلى مساعدتهم على تجنب الوقوع في مشكلات أو محن نفسية أو اجتماعية أو أسرية، وتقليل آثارها إذا وقعت، وتزويدهم بالمعارف الدينية والعلمية والمهارات الفنية لتحسين توافقهم النفسي مع هذه الظروف استرشاداً بالعبادات والقيم الدينية ، مثل : التقوى، والتوكل ، والصبر ، والإيمان ، والدعاء ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى استغلال فنيات وأساليب نظريات الإرشاد النفسي بأنواعها كوسائل معينة لمساعدة المسترشد على تحقيق النمو الذاتي وتحمل المسئولية الاجتماعية وتحقيق أهدافه المشروعة من الناحية الدينية في نطاق قدراته وإمكاناته (السهل, 2001).

أهمية الإرشاد النفسي الديني:
يمثل الدين أهمية كبيرة بما يمثله من جانب روحي وأخلاقي في الإنسان و يعتبر هو حجر الزاوية في الإرشاد النفسي الديني، فهو يخاطب الروح بما يحمله من سمو ورفعة ، وما يحث عليه من أخلاق حميدة، وتمسك بالقيم والمثل العليا ، والإرشاد يبرز تلك الجوانب والأبعاد ، وتلك العلاقات التي تربط الإنسان بجوانبه المختلفة (Cashwell & Young, 2005).

و يستمد الإرشاد النفسي الروحي (الديني) أهميته من قسمين أساسيين: أهميته كإرشاد نفسي ، وأهميته كإرشاد ديني ، ويمكن توضيح ذلك كما يلي :

- القسم الأول : أهمية الإرشاد النفسي الديني كإرشاد نفسي :
يؤدي الدين جملة من الوظائف التي لا غنى عنها لكل من الفرد والجماعة ، وكونه عاملاً مهماً في حياة الإنسان النفسية ، وعنصراً أساسياً في نمو شخصيته ، وأعظم دعائم السلوك ، حيث يوفر قاعدة وجدانية تضمن الأمن والاطمئنان النفسي والاتزان الانفعالي، وتفاؤل وحب للحياة، وعدم النظرة إليها نظرة تشاؤمية، وتأكيد الهوية؛ لما يوفره الإحساس الديني من الإحساس بالسعادة والرضا والقناعة والإيمان بالقضاء والقدر، ويخفف من وطأة الكوارث والأزمات التي تعترض طريق الفرد، فيشعر الفرد بالاطمئنان وعدم الخوف أو التشاؤم من المستقبل، من خلال إطار علاقة الإنسان بخالقه، التي تعد موجهاً لسلوكه في شتى منـاحي الحياة، وفي كل مرحلة عمرية من حياة الإنسان (العيسوي, 2002).

وتتسم مرحلة المراهقة بنوع من اليقظة والنضج الديني، والحاجة إلى تعقل الدين والشعائر الدينية، وإن علم النفس وعلم الاجتماع قد أفردا فرعاً مستقلاً لتناول الظاهرة الدينية سميا : علم النفس الديني (The Psychology of Religious) وعلم الاجتماع الديني (The Sociology of Religious) على أساس أن الدين يعد تجسيماً لأعلى الطموحات الإنسانية باعتباره حصن الأخلاق، الذي يعد المصدر الأساسي لأمن الأفراد لتحقيق السلام الداخلي لهم (الهرماسي, 1990).

وأظهرت الكثير من البحوث والدراسات أن الدين يؤدي دوراً إيجابياً في الوقاية من أعراض الاضطرابات النفسية لدى المراهقين ؛ نظراً لارتباط ارتفاع مستوى التدين بالكثير من الجوانب الإيجابية لدى الأفراد، فيؤدي إلى صحة نفسية أفضل وقدرة أكبر على مجابهة الأمراض والتغلب على آثارها السلبية وسرعة الشفاء من الأعراض النفسية والقدرة على تحمل الضغوط الناتجة عن أحداث الحياة القاسية (Smith, 2003).

و لقد أشارت العديد من الدراسات كدراسة(Bergin, 1987)، ودراسة (Watsong, 1989)، ودراسة أخرى قام بها (رشاد علي موسى, 1992) إلى وجود علاقة ارتباطيه موجبة بين التوجهات الدينية وتقدير الذات، و وجود علاقة ارتباطية سلبية مع كل من القلق و الاكتئاب، وأن الأفراد الأكثر تديناً أقل قلقاً واكتئاباً وأكثر تأكيداً لذواتهم (الحديبي, 2010).

ويؤدي الإحساس الروحي (الديني) إلى الشعور بالرضا والسعادة و الاقتناع والإيمان بقدرة الله ، الذي يعين الشخص ويجعله قوياً لمواجهة الضغوط، ويمنح اليقين و الوثوق والقوة لمواجهة الأزمات و المشاكل و التحديات التي تعترض له في مجرى حياته، فيكون له الملتجأ وقت الشدة، الذي يشعره بالأمان الكافي وعدم الخوف و البعد عن التشاؤم، لليقين بأن الله هو المسيّر للأحداث من أجل الأفضل دائماً، والذي يتحقق للفرد من خلال الصلاة، والشكر مما يوفر له أسمى صور الـدعم والطمأنينة (Frame, 2003).

ولذلك يذهب كل من Kipartrick, 1994)) و (ربيع عبد العليم, 1997) إلى أنه مع هذا الدعم تتناقض مشاعر الخوف والقلق، وخاصة قلق المستقبل، فيطمئن الفرد على مصيره المستقبلي؛ الأمـر الذي يسهم في تحقيق السـواء النفسي، لاعتباره بعداً أساسياً للشخصـية السوية (الحديبي, 2010).
وإن كل نظرية إرشادية، وحتى الإرشاد النفسي التكاملي أهمل أهم مؤثر في النفس الذي يسبب الوحدة والتكامل للإنسان، ألا وهو " الروح " ، وعلاقة الفرد بربه (الخراشي, 1999).

- القسم الثاني: أهمية الإرشاد النفسي الديني كإرشاد ديني:
إن التدين يحتل مكانة بارزة بين حاجات الأفراد، بكونه دافعاً فطرياً لدى الفرد لعبادة الله، وطلب العون و الحاجة من الله، وقد أعتبره (Allport) في دراسة له بأنه حاجة نفسية موروثة، فمعظم الناس عبر تاريخ البشرية يمارسون شكلاً ما من أشكال التدين، يمثل لهم محدداً لهويتهم (الحديبي, 2010).

لذا يشير (الريماوي ,1986) إلى أن الحاجة للتدين استعداد فطري عند الإنسان ، وهي حاجة ملحة نامية، يتعلم الفرد كيف يشبعها من خلال عمليات التنشئة الاجتماعية في البيت والمدرسة، وأن التدين الحقيقي الجوهري أفضل من التدين الظاهري في إشباع الحاجة إلى التدين، وينادي علماء علم النفس والطب النفسي والصحة النفسية بضرورة تنمية الحاجة إلى الدين وإشباعها للوقاية من الاضطرابات النفسية.

إن الإرشاد و العلاج النفسي الجيد و الفعال هو الذي يرتبط بثقافة المجتمعات ويتفهّم و يتفق مع معتقداتها و دينها وقيمها، ويساند نظرة الإنسان فيها إلى الحياة، وعلى المرشد أو المعالج النفسي أن يكون واعياً بخصوصيات ثقافة المسترشد و قيمِه و ثقافته و إن الدين يعتبر أحد أهم القيم الثقافية, حتى يرشده ويعالجه في إطارها (Patterson, 1986).

الفرق بين الإرشاد النفسي الديني و الوعظ الديني:

هناك فرق يبدو كبيراً بين الإرشاد النفسي الروحي (الديني) وبين الوعظ الديني. فالوعظ الديني فيه تعليم للشخص وتوجيه, غالباً ما يكون من جانب واحد، وهو كما نسمع في دور العبادة وفي البرامج الدينية في الإذاعة والتلفزيون مثلا. ويهدف الوعظ الديني إلى تحصيل و توجيه معلومات دينية منظمة فقط، أما بالنسبة للإرشاد النفسي الروحي (الديني) فهو يهتم بتكوين حالة نفسية متكاملة نجد فيها السلوك متماشياً ومتكاملا مع المعتقدات الدينية للمسترشد، مما يؤدي إلى توافق الشخصية والسعادة ويؤدي إلى الصحة النفسية, والمرشد النفسي يستطيع أن يقوم بالإرشاد النفسي الروحي، ولكنه لا يستطيع أن يقوم به وحدة (Eugene, 1995).



فنيات الإرشاد النفسي الديني:

أن اختيار المعالج النفسي أو المرشد النفسي للفنيات و الأساليب في عملية الإرشاد النفسي الروحي (الديني) يتوقف على شروط مهمة، وهذه الشروط هي:
1- أن يعرف المرشد أن استخدام أي فنية إرشادية إنما تساعد في تحقيق التعزيز الإيجابي للناحية الروحية للمسترشد.
2- أن يستخدم المرشد النفسي الفنيات الموجودة في الدين الذي يؤمن به، بالإضافة إلى الفنيات الأخرى، كفنيات التحليل النفسي مثلاً, أو فنيات العلاج السلوكي، أو فنيات العلاج المعرفي, أو العلاج الوجودي و غيرها.
3- الاندماج الديني (Religious Involvement) أي المشاركة الدينية بين المرشد والمسترشد داخل العملية الإرشادية و التي تؤدي إلى العلاقة القوية وإزالة الفوارق بينهما ((Worthington,1993.

و يذهب البعض بالقول بأنه لا توجد فنيات محددة للإرشاد والعلاج النفسي الديني، ولكن المرشد النفسي يستخدم الفنيات التي يتميز بها الإرشاد النفسي الديني أو الموجودة في الإرشاد النفسي بشكل عام, فهو يستخـدم فنيات العلاج التحليلي، أو فنيات العلاج السلوكي مثلاً، أو فنيات العلاج المعرفي، و الديني. فالعلاج النفسي الديني هو علاج شامل لاتجاهات واستراتيجيات علاجية أخرى كثيرة، حيث يظهر له جانب تحليلي يبرز كيفية تناوله وتحليله لأسباب وأعراض الاضطراب النفسي لدى الشخص، مثل ما يقوم به المعالج أو المرشد النفسي الديني أثناء المقابلة الإرشادية في الكشف عن مكبوتات اللاشعور, وتعريفها وإخراجها إلى حيز شعور المسترشد لعلاجها، كما يحدد المعالج أو المرشد النفسي النمو الديني و القيم المؤثرة على المسترشد، وكيفية الإفادة منها في العملية الإرشادية، بالإضافة إلى امتلاكه جانباً إنسانياً يبرز في تعامله مع الإنسان كوحدة كلية شاملة، و في نظرته لصاحب الإرادة القوية والعقيدة الصحيحة على أنه مسئول عن اختياراته و أفعاله و أقواله، مما يجعله متمتعاً بالتوافق والصحة النفسية، بالإضافة إلى الجانب المعرفي المتمثل في تناول العمليات المعرفية العقلية وآليات التفكير الشامل، أما الجانب السلوكي في الإرشاد و العلاج النفسي الديني فيتمثل في استخدامه مبادئ وقوانين التعلم، وتعديل السلوك لمساعدته في التغلب على اضطراباته النفسية، بالإضافة إلى أساليب الترغيب والترهيب من وسائل الثواب والعقاب (العيسوي, 2002).

وقد أشار كلاً من مارتن و كارلسون (Martin & Carlson, 1988) إلى أن الصلاة تعد من أقدم الفنيات التي تستخدم في التدخلات العلاجية، وقد أُشير أيضاً إلى أن الصلاة هي فنية علاجية مناسبة لخفض القلق لدى الأفراد, فيتعلم الفرد منها الاسترخاء الذي يسهم كفنية للعلاج النفسي الروحي (الديني) في تخفيف أزمات الحياة الصعبة، وتكوين اتجاهات جيدة و مناسبة للتعامل مع ظروف هذه الحياة، والاقتناع بأن الأمر كله بيد الله (Corey, 2005).

مفهوم الارشاد النفسى الدينى من منظور إسلامي:

الإرشاد النفسي الديني عند (صبحي, 1988) هو أحد المساعدات الإرشادية التي تستخدم كأداة للتغلب على العقبات التي تقف في سبيل التوافق النفسي، و تحقيق الحاجات النفسية و الفسيولوجية لدى الأفراد بصفة عامة، والشباب بصفة خاصة, وذلك عن طريق الإفادة من محتوى القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة كأحد المساهمات في تصحيح الأفكار والتصورات الخاطئة.

وقد أُشير أيضاً بأن الإرشاد والعلاج النفسي الديني هو أسلوب توجيه و استبصار يعتمد على معرفة الفرد لنفسه، ولربه، ولدينه، وللقيم والمبادئ الروحية و الخلقية، وهذه المعرفة غير الدنيوية المتعددة الجوانب والأركان تعتبر مشعلاً يوجه الفرد في دنياه، ويزيده استبصاراً بنفسه، وبأعماله، وطرائق توافقه في حاضره ومستقبله. وقد أشار هذا التعريف إلى عمليتي التوافق والاستبصار كهدفين مهمين للإرشاد والعلاج النفسي الديني (فهمي, 1987).

و لقد عرّف (زهران, 1999) الإرشاد والعلاج النفس الديني بأنه أسلوب توجيه وإرشاد وتربية وتعليم، يقوم على معرفة الفرد لنفسه ولدينه ولربه والقيم الروحية والأخلاقية. وأنه عـلاج نفسي تدعيمي، يوفـر نوعاً من الإرشاد الدعوي.

وعرّف أيضاً (مرسي و محمد, 1997) الإرشاد والعلاج النفسي الديني الإسلامي بأنه عمليات تعلم وتعليم نفسي اجتماعي, تتم في مواجهة بين شخص متخصص في علم النفس الإرشادي (مرشد), وشخص أخر يقع عليه التوجيه والإرشاد (المسترشد)، و يستخدم فيه فنيات وتقنيات وأساليب فنية ومهنية، ويهدف إلى مساعدة المسترشد على حل مشكلاته ومواجهتها بأساليب توافقية مباشرة، وإعانته على فهم نفسه، ومعرفة قدراته وميوله وتشجيعه على الرضا بما قسم الله له، وتدريبه على اتخاذ قراراته بهدي من شرع الله حتى ينشأ عنده طلب الحلال بإرادته، وترك الحرام بإرادته, ويضع لنفسه أهدافاً واقعية مشروعة، ويفيد من قدرته بأقصى وسعها في عمل ما ينفعه وينفع الآخرين، ويجد تحقيق ذاته من فعل ما يرضي الله فينعم بالسعادة في الدنيا والآخرة.

و كذلك عرّف (إبراهيم, 1980) الإرشاد والعلاج النفسي الديني بأنه عملية توجيه وإرشاد وعلاج وتربية وتعليم تتضمن تصحيح وتغيير تعلم سابق خطأ، وهو إرشاد تدعيمي يقوم على استخدام القيم والمفاهيم الدينية والخلقية، ويتناول فيه المرشد مع المسترشد موضوع الاعتراف والتوبة والاستبصار، وتعلم مهارات وقيم جديدة تعمل على وقاية وعلاج الفرد من الاضطرابات السلوكية والنفسية.
و حول هذا التعريف يرى (رجب, 2009) أن هذا التعريف يتضمن عدداً من النقاط المهمة، فقد أشار التعريف إلى تصحيح وتغيير التعلّم السابق الخاطئ واستبداله بالتعلّم الصحيح وهو مبدأ مهم من مبادئ النظرية السلوكية والعلاج المعرفي السلوكي، كما أشار التعريف إلى العلاج التدعيمي كأحد الاتجاهات العلاجية الحديثة، فضلاً عن إشارة التعريف إلى الاستبصار والوقاية كنقاط مهمة مميزة للإرشاد والعلاج النفسي الديني، فالإرشاد وقاية، والعلاج يهدف إلى الاستبصار. وبهذا المعنى يكون هذا التعريف قد أضاف وصفاً لعملية الإرشاد النفسي الديني من حيث : كيف تتم ؟ وأهميتها في وقاية الفرد من الاضطرابات السلوكية والنفسية.

وقد عرّف (خضر, 2000) الإرشاد النفسي الديني بأنه محاولة مساعدة الفرد لاستخدام المعطيات الدينية للوصول إلى حالة من التوافق تسمح له بالقدرة على ضبط انفعالاته إلى الحد الذي يساعده على النجاح في الحياة. و في تعريف آخر ترى (ياركندي, 2003) أن الإرشاد النفسي الديني هو استخدام مبادئ وأحكام الدين في توجيه سلوك الأفراد بحيث يتفق مع هذه المبادئ والأحكام. بينما عرّف (الأحمد, 1999) الإرشاد النفسي الديني بأنه مجموعة من الأساليب والمعارف والخدمات يقدمها أخصائيون في الإرشاد معتمدين على القرآن والسنة, بهدف تحقيق الصحة النفسية.

ويعرّف أيضاً (الحبيب, 2005) الإرشاد النفسي الديني بأنه طريقة من الطرق الإرشادية التي تستخدم فنيات الدين وقيمه ومفاهيمه في إصلاح عيوب النفس وإرجاعها إلى فطرتها السليمة التي فطرها الله عليها. و في تعريف آخر يرى (المهدي, 2005) أن الإرشاد النفسي الديني هو إرشاد روحي بمعناه الغيبي غير المحسوس بالإضافة إلى الاهتمام الملحوظ بالعلاج النفسي الذي أخضع للدراسة على صعيد العلم و التجربة أحياناً، وبذلك يجمع بين الأخذ بالأسباب واللجوء إلى خالقها.

كل هذه التعريفات عرضت للإرشاد والعلاج النفسي الديني كعملية لها أهدافها وفنياتها و مبادئها و مراحلها، ولكن لم تحدد أي الأديان، ولذلك يقصد الباحـث بالإرشـاد النفسي الديني الإرشاد النفسي الديني الإسلامي, لأن الإرشاد النفسي الديني يشتمل على كل الرسالات السماوية. حيث أعطى الدين الإسلامي تصوراً كاملاً عن النفس الإنسانيـة في صحتها ومرضـها، كما أنه الرسالة الخاتمة، التي جاءت لتناسب كل زمـان ومكان وللإنسانية عامـة. ويتضح من العرض السابق لمفهوم الإرشاد النفسي الديني من المنظور الإسلامي أنه ركز على أنه شكل من أشكال الإرشاد النفسي الحديث يستمد أساسياته وفنياته من الإسلام، وأنه ذو فعالية في تخفيف الاضطرابات النفسية، الأمر الذي يسهم في تحقيق الاتزان الروحي والاستقرار النفسي في نهاية المطاف (رجب, 2009). و يرى بأن العلاج النفسي الديني هو أحد أنواع العلاج النفسي المحددة المبادئ، و المفاهيم، و الأسس، و الخطوات، والفنيات التي تهتم بتوجيه المسترشد إلى الاهتمام بعلاج الاضطراب الذي يعانى منه وفق المفاهيم الدينية الصحيحة، و الأفكار السليمة التي تساعده على التوافق النفسي، و الاجتماعي، و الروحي (رجب, 2009).

أسس الإرشاد النفسي الديني الإسلامي:

تشير (أبو شهبه, 2007) إلى أن الأسس التي يقوم عليها الإرشاد النفسي في ضوء الإسلام ، تتمثل في:
1- الإفادة مما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية من قيم ومفاهيم دينية وخلقية في الإرشاد النفسي الديني.
2 - الأخذ بما توصل إليه علم النفس الحديث في مجال الإرشاد النفسي الديني.
3- الإفادة من التراث الإسلامي، وما تركه علماء المسلمين من آراء ونظريات نفسية في الإرشاد النفسي الديني.
4- قابلية السلوك للتعديل والتغيير، حيث يؤكد الإسلام على أهمية العقل والتفكير وقابلية الإنسان للتعلم.
5- التدرج في تعديل السلوك من البسيط إلى الصعب، حيث يقر الإسلام بمبدأ التدرج في التخلص من العادات والسلوكيات السيئة وتعلم سلوكيات جديدة بدلاً منها.
ويشير أيضاً (مرسي, 2000) إلى أن الإرشاد النفسي الديني الإسلامي يستمد مسلماته ومبادئه من الشريعة الإسلامية والتي تستند على الأسـس التالية:

1- النصيحة عماد الدين وقوامه، فالدين النصيحة كما قال صلى الله عليه وسلم.
2- الإرشاد من أفضل الأعمال عند الله لأن فيه نفع للناس.
3 - الإرشاد خدمة يقصد بها وجه الله وطلب مرضاته.
4- يقوم الإرشاد على تنمية إرادة الفرد في طلب ما ينفعه وترك ما يضره.
5- كل شخص حر في اتخاذ قراراته بنفسه واختيار ما يناسبه من الأنشطة التي أحلها الله له.
6- الالتزام في الإرشاد بالمحافظة على خصائص النظام والتمسك بالأخلاق الإسلامية.

في حين يرى (شاذلي, 1999) أن الإرشاد النفسي الديني يعتمد على أسس أهمها:
1- معرفة الخالق.
2- معرفة الذات.
3-الصدق مع الذات.
4-قبول الذات.
5-قبول القضاء والقدر.
فالإرشاد النفسي الديني يقوم على أساس اللجوء إلى الله عند الشدة، و هذه طبيعة نفسية بشرية، وأن في اتصال الإنسان بفاطره وموجده " خالقه " القوي العليم الخبير رابطة وثيقة، تقود إلى الأمن النفسي، فإذا أفضى بمخاوفه و قلقه إلى الله، ولجأ إليه هدأت نفسه وشعرت بالسكينة، و بذلك يشفى من الجزع و الفزع و الخوف و الحزن.



التوجه نحو الإرشاد النفسي الديني الإسلامي:
كثير من علماء النفس في البيئة الإسلامية أدركوا أهمية التأصيل الإسلامي للإرشاد النفسي فأخذوا ينقبون في القرآن الكريم والسنة الشريفة واجتهادات علماء المسلمين، مما يسهم في بناء علم نفس إرشادي مرتبط بالثقافة الإسلامية (مرسي, 2000).
و لقد بدأت تظهر منذ بداية الستينات حتى الآن المقدمات التي قام بها علماء النفس التي تنادي بأهمية الإفادة من التعاليم والقيم الدينية الإسلامية في الإرشاد النفسي و الصحة النفسية، وترى أن الإيمان الحقيقي بالله قوة هائلة تمد الإنسان المتدين بطاقة روحية تعينه على تحمل مشاق الحياة وتجنبه القلـق الناتج عـن الاهتمام بالحياة المادية (الخطيب, 2002).

تمثلت تلك الاتجاهات في كتابات عديدة منها : عبد الوهاب حمودة (1962) القرآن وعلم النفس، و محمد ماهر عمر (1983) ملامح علم نفس إسلامي، و حسن محمد الشرقاوي (1984) نحو علم نفس إسلامي، وسيد عبد الحميد مرسي (1985) سلسة دراسات نفسية إسٍلامية "الشخصية السوية"، و محمد عثمان نجاتي (1987) القرآن وعلم النفس، والحديث النبوي وعلم النفس (2000)، ومحمد عبد الفتاح مهدي (1990) نحو علم نفس إسلامي "العلاج النفسي في ضوء الإسلام"، وسيكولوجية الدين و التدين (2002)، ورشاد علي عبد العزيز موسى (1993) علم النفس الديني، أساليب العلاج النفسي في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية (2001)، الإرشاد النفسي في حياتنا اليومية في ضوء الوحي الإلهي و الهدي النبوي (2001)، العلاج الديني (2001)، محمد يوسف خليل (1994)، تلاوة القرآن الكريم وأثرها على اطمئنان النفس، و محمد عوده ، كمال مرسي (1994 ) الصحة النفسية في ضوء علم النفس والإسلام، وعبد العلي الجسماني (1996) علم النفس القرآني والتهذيب الوجداني، و مصطفى محمود (1998) علم نفس قرآني جديد، و عبد الرحمن محمد العيسوي (2001) سيكولوجية الإسلام والإنسان المعاصر، و محمد محروس الشناوي (2001) بحوث في التوجيه الإسلامي للإرشاد و العلاج النفسي، و محمد رمضان محمد (2006)، الإعجاز العلمي للقرآن الكريم في علم النفس والتحليل النفسي (الحديبي, 2010).
ولقد أشارت أيضاً العديد من الدراسات إلى أهمية استخدام المفاهيم الدينية في الإرشاد والعلاج النفسي وتحقيق الصحة النفسية.



المصادر و المراجع


1- السهل, راشد علي . (2002). مقدمة في الإرشاد النفسي . مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع، الكويت. الطبعة الأولى.
2- العيسوي, عبد الرحمن محمد. (2002). الهدي الإسلامي والصحة النفسية. دار المناهل للطباعة والنشر والتوزيع. الطبعة الأولى. بيروت - لبنان.
3- الهرماسي, عبد الباقي . (1990). علم الاجتماع الديني: المجال – المكاسب – التساؤلات - الدين في المجتمع العربي. مركز دراسات الوحدة العربية. بيروت.
4- الحديبي, مصطفى عبدالمحسن. (2010). أهمية الإرشاد النفسي الديني والحاجة إليه وتطبيقاته لأحد الاضطرابات النفسية. وحدة الأبحاث النفسية و الإجتماعية. كلية التربية - جامعة أسيوط.
5- الخراشي, ناهد عبد العال. (1999). أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي. دار الكتاب الحديث. الطبعة الثالثة. الكويت.
6- الريماوي, محمد عودة. (1986). الصحة النفسية في ضوء علم النفس والإسلام. دار القلم. الطبعة الثانية. الكويت.
7- صبحي، سيد. (1988). الإرشاد النفسي. القاهرة: دار زهراء الشرق.
8- فهمي, مصطفى. (1987). الإرشاد النفسي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.
9- زهران، حامد. (1999). الصحة النفسية والعلاج النفسي. الطبعة الرابعة. القاهرة: عالم الكتب.
10- محمد، محمد عودة و مرسي، كمال إبراهيم. (1997). الصحة النفسية في ضوء علم النفس والإسلام. الطبعة الرابعة. الكويت ، دار القلم.
11- إبراهيم، عبد الستار. (1980). العلاج النفسي الحديث قوة للإنسان. الكويت: عالم المعرفة. المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.
12- رجب سيد أحمد, سليمان. (2009). فاعلية العلاج النفسي الديني في تخفيف أعراض الوسواس القهري لدى عينة من طالبات الجامعة. السعودية: جامعة طيبة.
13- خضر، عادل. (2000) الدلالات الإكلينيكية المميزة لاستجابات مريض بعصاب الوسواس القهري لاختبار تفهم الموضوع (T.A.T) دراسة حالة. مجلة علم النفس. العدد: 55. السنة:14. القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب.
14- ياركندى، هانم بنت حامد. (2003). الصحة النفسية في المفهوم الاسلامى. السعودية: عالم الكتب.
15- الأحمد, عبد العزيز عبد الله. (1999). الطريق إلي الصحة النفسية ( عند ابن قيم الجوزية وعلم النفس ). قسم علم النفس كلية التربية: مكة المكرمة.
16- الحبيب، طارق بن على. (2005). الوسواس القهري مرض نفسي أم أحاديث شيطانية. القاهرة: مؤسسة طيبة للنشر والتوزيع.
17- المهدي، محمد عبد الفتاح. (2005). العلاج النفسي في ضوء الإسلام. المنصورة: دار الوفاء للنشر.
18- أبو شهبة, هناء يحيى. (2007). السنة النبوية وتوجيه المسلم إلى الصحة النفسية. جامعة اليرموك: مؤتمر السنة النبوية والدراسات المعاصرة. الأردن.
19- مرسي, كمال إبراهيم (2000). السعادة وتنمية الصحة النفسية، مسئولية الفرد فى الإسلام وعلم النفس. دار النشر للجامعات: الكويت.
20- شاذلي, عبدالحميد محمد (1999). الصحة النفسية وسيكلوجية الشخصية. المكتب العلمي للكمبيوتر والنشر والتوزيع. الأسكندرية: مصر.
21- الخطيب, رجاء عبدالرحمن. (2002). التدين و علاقته بالاكتئاب لدى طلبة و طالبات جامعة الازهر و الجامعات الاخرى. مجلة علم النفس:العدد الرابع و الستون. مصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ.mountada.net
مريم ميره
مشرفة المنتدى
مشرفة المنتدى


عدد المساهمات: 9
نقاط: 50
تاريخ التسجيل: 20/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الارشاد النفسي الديني   الجمعة فبراير 10, 2012 5:58 pm

الله يديكي العافيه مرام بس شككتيني انت معانا في الماده Very Happy الله يجزاكي خير عمما اكيد مفتقدينك معانا I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرام السبيعي
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


عدد المساهمات: 174
نقاط: 513
تاريخ التسجيل: 18/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الارشاد النفسي الديني   السبت فبراير 11, 2012 5:09 am

هههههههههههههه لا ميمو مو معاكم بالمادة
بس لازم انط لكم بالقسم تبعكم bounce ..

كنت ابحث عن حاجات للمواد التانية وحسيت دا الموضوع ينفعكم
بالقراءات لمادة دراسات نفسية ، ونزلته ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ.mountada.net
الهنوف



عدد المساهمات: 17
نقاط: 21
تاريخ التسجيل: 16/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: الارشاد النفسي الديني   الأحد فبراير 26, 2012 6:01 am

Very Happy من جد مرررره حلو شكلي حسوي له كوبي وبيست وأحطه في القرائات عندي pirat مرام كل ما حسيتي نفسك فاضية حطيلنا كم شغله عن المادة هذه ههههههههههههههههههههههههههههههه مرررره شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الارشاد النفسي الديني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى طالبــات ماجستيــر التوجيــه والإرشــاد التربــوي - جـــدة ::  :: -